أخبار المؤسسة

Enterprise news

جاسم وحمد بن جاسم الخيرية تدشن قاعة أنشطة متعددة الأغراض

دشنت مؤسسة جاسم وحمد بن جاسم الخيرية والمركز القطري الثقافي الاجتماعي للصم،  قاعة أنشطة متعددة الأغراض بمقر المركز. وتأتي هذه الخطوة ترجمة عملية تعكس توجهات المؤسسة واهتمامها بفئة ذوي الإعاقة، كما قام السيد اسحق هاشم عضو مجلس الإدارة ورئيس اللجنة التنفيذية بمؤسسة جاسم وحمد بن جاسم الخيرية والسيد عبد الله الملا رئيس مجلس إدارة المركز القطري الثقافي الاجتماعي للصم بإزاحة الستار عن قاعة “مؤسسة جاسم وحمد بن جاسم الخيرية”. وذلك على هامش الأنشطة والفعاليات المقامة حاليا بالقاعة.

وبهذه المناسبة أعرب السيد عبد الله الملا  خلال حفل الافتتاح، عن شكره وتقديره لمؤسسة جاسم وحمد بن جاسم الخيرية على الدعم اللامحدود للمركز، وقال: إن هذه القاعة تعد إضافة قوية ومهمة للمركز من أجل دعم فئة الصم على مستوى دولة قطر، مشيرا  إلى أن هذه القاعة تم إنشائها طبقا لأحدث المواصفات ومزودة بأحدث الوسائل السمعية ومعدات الإعلام وتم ربطها بالإنترنت وتبلغ سعتها قرابة 50 فرد .

وأكد السيد رئيس مجلس الإدارة  على أن هذا الدعم سيعزز قدرات المركزعلى خدمة ذوي الإعاقة السمعية من خلال خلق بيئة تمكينية لاقامة الأنشطة والفعاليات الخاصة بالمركز، مضيف أن هذه المبادرة جاءت من مؤسسة جاسم وحمد بن جاسم الخيرية لدعم المركز القطري الثقافي الاجتماعي للصم من خلال اتفاقية لدعم المركز

وقال في هذا الصدد إن هذه الاتفاقية تعتبر من أهم الاتفاقيات وهي عبارة عن شراكة فعلية تتجسد بين المركز ومؤسسة جاسم وحمد بن جاسم الخيرية التي تعدّ أهم المؤسسات الخيرية الحاضرة على الساحة في دولة.

 من جهته، أكد السيد فواز عيد الشمري مدير إدارة الخدمات المساندة بمؤسسة جاسم وحمد بن جاسم الخيرية في كلمته خلال حفل الافتتاح حرص القائمين على المؤسسة على دعم جهود المركز القطري الثقافي الاجتماعي للصم واهتمامه بهذه الفئة التي تمثل شريحة هامة في المجتمع مشيراً إلى أن فكرة دعم المؤسسة للمركز وإنشاء قاعة متعددة الاغراض تأتي ضمن المسؤولية تجاه هذه الشريحة والتي تمثل أولوية لكل المؤسسات الخيرية العاملة في قطر.

وقال “نسعى في مؤسسة جاسم وحمد بن جاسم الخيرية من خلال هذا الدعم إلى  المساهمة في نشر ثقافة الأصم مع كافة شرائح المجتمع وإقامة الأنشطة الاجتماعية والمحاضرات الدينية والثقافية والاجتماعية لمنتسبي المركز  بالإضافة إلى تهيئة وتدريب عدد من القطريين ليتأهلوا  كمترجمي لغة إشارة معتمدين، نظرا لما لهذه اللغة من أهمية وضرورة باعتبارها وسيلة هامة للتواصل مع هذه الشريحة وربطها مع الاخرين ومن ثم تحقيق الاندماج المطلوب في المجتمع”.

ودعا الشمري في ختام كلمته إلى بذل كافة الجهود من أجل هذه الفئة المهمة في المجتمع، والعمل من أجل تنميتها وتطويرها..

وتم في نهاية الحفل  تبادل الدروع   التذكارية حيث قدمت مؤسسة جاسم درعا تذكارية قدمه السيد اسحق هاشم عضو مجلس الادارة ورئيس اللجنة التفيذية ودرع المركزالقطري اللثقافي الاجتماعي قدمه السيد عبد الله الملا رئيس مجلس الادارة وبعدها تم التقاط صورة تذكارية .