الأخبار

خلال توقيع الاتفاقية

500 ألف ريال دعماً من " جاسم وحمد بن جاسم الخيرية" ل " القطرية للسرطان "


2020/07/01

وقع على الاتفاقية من جانب مؤسسة جاسم وحمد بن جاسم الخيرية السيد سعيد مذكر الهاجري، عضو مجلس الادارة الرئيس التنفيذي، ووقعها عن الجمعية القطرية للسرطان سعادة الشيخ الدكتور خالد بن جبر آل ثاني رئيس مجلس الإدارة.

 

وبهذه المناسبة أكد السيد سعيد الهاجري أن المؤسسة تسعى دائماً إلى خدمة المجتمع المحلي بكل فئاته وذلك بما تملك من إمكانيات وموارد ذاتية، ويأتي الدعم المقدم للجمعية القطرية للسرطان الذي يبلغ قيمته 500 ألف ريال قطري في إطار التعاون القائم بين المؤسسة والجمعية لتمويل علاج مرضى السرطان في دولة قطر، وتوفير الخدمات الصحية اللازمة لهم .

وأضاف الهاجري: إن الهدف من الاتفاقية هو توفير آلية وإطار للتعاون المشترك مع الجمعية القطرية للسرطان، والتي تعني بتوعية المجتمع للوقاية من مرض السرطان وتعمل على دعم المصابين بهذا المرض، ويعتبر الدعم المقدم الأول في ظل التعاون المشترك القائم بين الطرفين، حيث حرصت المؤسسة على تعزيز جهودها في تطبيق مبادئ المسؤولية المجتمعية، كشريك إنساني للجمعية في أنشطتها وفعاليتها من أجل تحقيق الشراكة والتعاون والتنسيق بما يحقق الأهداف الغايات المشتركة.

تعزيز الشراكة

وأشار الهاجري إلى أن الاتفاق بين الطرفين أتاح فرصة لبناء شراكات وثيقة في إطار العمل المشترك لتقديم الخدمات الصحية والإنسانية لمرضى السرطان، والتطلع إلى المزيد من التعاون المشترك مستقبلاَ تفعيلاً لرؤية المؤسسة "صحة وتعليم لحياة أفضل"، وترجمة هذه الجهود في إطار المسؤولية المجتمعية، وتحقيق الأهداف الإنسانية والوطنية.

وأكد أن مؤسسة جاسم وحمد بن جاسم الخيرية في مجال الصحة تولي اهتماماً كبيراً ضمن خارطة مشاريعها على المستوى الداخلي والخارجي، والعمل على المساهمة في مساندة القطاع الصحي في المجتمع من خلال دعم المراكز والجمعيات والمبادرات المعنية بمختلف الفئات المجتمع التي هي بحاجة للرعاية الصحية من منطلق الالتزام بمبادئ المسؤولية المجتمعية وتطبيقاً لأهداف المؤسسة الرامية إلى تحقيق التنمية الاجتماعية في قطر. 

تضافر الجهود

من جهته ثمن سعادة الشيخ الدكتور خالد بن جبر آل ثاني – رئيس مجلس إدارة " القطرية للسرطان " - جهود مؤسسة جاسم وحمد بن جاسم في العمل الخيري والإنساني لاسيما في القطاع الصحي ودعم الجهود التوعوية التي تقوم بها الجمعية خاصة في مجال دعم علاج مرضى السرطان وذلك في ظل ارتفاع التكاليف العلاجية للمرض الأمر الذي يؤثر على الحالة الصحة والنفسية للمتعايشين معه ، معرباً عن سعادته بهذا التعاون الذي يعد اللبنة الأولى لشراكات مستقبلية ودورية للمساهمة في تحقيق رؤية الجمعية في أن نكون منصة الشراكة المجتمعية لجعل قطر رائدة في مجال الوقاية من السرطان وتخفيف آثاره، ورسالتها التي تسعى للوقاية من السرطان وتخفيف آثاره في قطر، من خلال العمل مع شركائها لتوعية المجتمع، ودعم وتمكين ومناصرة المتعايشين مع المرض، والتطوير المهني والبحث العلمي في مجال السرطان ، متمنياً أن يستمر هذا التعاون لما فيها مصلحة المجتمع والوطن .

وأكد سعادته أن " القطرية للسرطان " تضع على عاتقها مسؤولية علاج المرضى وسعت لعدم وجود مريض واحد على قائمة انتظار الدعم منذ إنشائها في عام 1997 .، حيث تحملت علاج 1200 مريض بتكلفة تقارب 16 مليون و500 ألف ريال قطري خلال عام 2019، كما شهد الربع الأول من العام الجاري علاج 900 مريض بتكلفة إجمالية تقرب 4 مليون و900 ألف ريال قطري .

توحيد الجهود

وأوضح سعادته ان الاتفاقية تأتي انطلاقاً من الدور الذي يقوم به الطرفان في خدمة المجتمع والشراكة الفعّالة التي تُسهم في تحقيق الأهداف التي تنصب في صالح أفراد المجتمع ورفع مستوى الوعي وكل ما من شأنه أن يخدم فئاتهم المستهدفة لاسيما وأن قضية مكافحة السرطان تحتاج لتكاتف الجهود واستمراريتها من اجل التصدي للمرض. ، مضيفاً "علينا جميعاً العمل من هذا المنطلق بما تمليه عليه ضمائرنا ن حيث أن تحقيق الشراكات المجتمعية هو المفتاح الحقيقي لقهر المرض والتغلب عليه 

وأنه لا يمكن لأي جهة تطبيق رؤيتها أو استراتيجيتها بمعزل عن الجهات الأخرى.

وأشار أن الجهتين يربطهما التعاون الدائم والمشترك قبل الاتفاقية وسيسعى كل منهما إلى توطيد وتمتين هذه العلاقة من خلال الاستفادة من خبراتها وتوحيد الجهود فيما يعود بالنفع والفائدة لكافة أفراد المجتمع، وهو الذي نحرص بالعمل عليه من خلال توقيع هذه الاتفاقية التي نأمل أن نصل بها إلى ما نسعى لتحقيقه لفئاتنا المستهدفة وهو ما ينصب في صميم استراتيجياتنا وجهودنا الرامية لتحقيق رؤية قطر

الجدير ذكره ان مؤسسة جاسم وحمد بن جاسم الخيرية مؤسسة خيرية خاصة أنشئت بتمويل ذاتي عام 2001، بهدف تنفيذ برامج التنمية البشرية في مجالي الصحة والتعليم مع التركيز على الاستدامة وتحقيق التكافل الاجتماعي، وتقدم الدعم في المشاريع التنموية والمبادرات المختلفة التي تصب في إطار التزامها بالمبادئ ومعايير المسؤولية المجتمعية في دولة قطر.

يشار أن الجمعية القطرية للسرطان هي جمعية خيرية إنسانية غير ربحية تأسست عام 1997م وتعمل تحت مظلة هيئة تنظيم الأعمال الخيرية، وهي عضو مؤسس في التحالف الدولي للوقاية من السرطان، كما أنها عضو في الإتحاد الدولي لمكافحة السرطان، تهدف للتوعية بالسرطان وطرق الوقاية منه والكشف المبكر عنه، ودعم وتمكين ومناصرة المتعايشين مع المرض وكذلك التطوير المهني والبحث العلمي في مجال السرطان.