الأخبار

دعم جديد من المؤسسة لمساعدة مرضى السكري غير القادرين

دعم جديد من المؤسسة لمساعدة مرضى السكري غير القادرين


2019/11/30

المحافظة على معدل مستوى السكر بالدم ليعيشوا حياة طبيعية منتجة من أجل مجتمع صحي معافى.

وكان مؤسسة جاسم وحمد بن جاسم الخيرية قدمت دعما ماليا  في شهر إبريل 2019 قيمته 180 ألف  ريال كان له كبير الأثر  في دعم المحتاجين المصابين بالسكري وقد أستفاد من هذا الدعم عدد كبير من مرضى السكري من النوعين الأول والثاني .

 

وتعرب مؤسسة جاسم وحمد بن جاسم عن سرورها  لتجديد ومواصلة الدعم  لتعزيز العمل المتميز الذي تقوم به الجمعية القطرية للسكري في رعاية المرضى وعائلاتهم، وتقديم الدعم والرعاية المادية والمعنوية والتوعوية لهم . وتشير المؤسسة إلى أهمية  الدعم لأنه يصب في جهود المؤسسة لتطبيق مبادئ المسؤولية المجتمعية وتعزيز قيم التكافل الاجتماعي.

 

وتؤكد المؤسسة على حرص القائمين عليها على دعم جهود الجمعية القطرية للسكري ورؤاها في مسيرة التنمية المجتمعية عامة والصحية خاصة إذ تؤمن مؤسسة جاسسم وحمد بن جاسم الخيرية بأن  تحقيق أهدافها نحو التنمية المستدامة هو من صميم مسؤوليتها الاجتماعية والوطنية، ووفقا لهذا المفهوم تقوم إدارة المؤسسة وعلى رأسها سعادة الشيخ نواف بن جاسم بن جبر آل ثاني  رئيس مجلس الإدارة  برعاية وتبني كافة المشروعات التي من شأنها تحقيق التنمية الاجتماعية والبشرية سواء من خلال التعاون المشترك مع مؤسسات المجتمع المدني أو من خلال الأنشطة والبرامج الخاصة بها.

 

وتولي المؤسسة اهتماماً خاصاً بالمشاريع الصحية إذ  تعمل على بناء وتشييد ودعم  المرافق الصحية  بالداخل والخارج  وتركز على التنمية البشرية بشكل خاص لقناعتها ان الاستثمار في الإنسان وتأهيله من مقومات   البناء والتنمية الاساسية.

 

والمعروف  أن مؤسسة جاسم وحمد بن جاسم الخيرية بدأت تقديم مساعدات مالية لمرضى السكري  عبر الجمعية القطرية للسكري وذلك  منذ عام 2016 حيث قدمت المؤسسة دعما ماليا للجمعية قيمته في إبريل 2016  وقامت بتجديد الدعم  المالي في أكتوبر بقيمة 180 ألف ريال ثم واصلت المؤسسة تقديم الدعم المادي بقيمة 180 ألف ريال خلال عام 2018

 

يذكر أن مؤسسة جاسم وحمد بن جاسم مؤسسة خيرية خاصة أنشئت بتمويل ذاتي عام 2001 بهدف تنفيذ برامج التنمية البشرية في مجالي الصحة والتعليم مع التركيز على الاستدامة وتحقيق التكافل الاجتماعي وسد الاحتياجات الضرورية للمجتمعات التي تعاني من الفقر والمرض والكوارث. كما تحرص المؤسسة على ضمان جودة مساعداتها، وذلك عن طريق الدراسة والاحاطة الكاملة بالمشكلات التي تواجه المجتمع، خاصة تلك التي تعانى تهميشا وعوزا ومن ثم تبتكر معالجات وحلولا مناسبة لصنع التغيير.