الأخبار

مؤسسة جاسم وحمد بن جاسم الخيرية تقدم دعما ماديا للجمعية القطرية للسكري


2017/01/01

في إطار التزامها بتطبيق مباديء المسؤولية المجتمعية في المجالات الطبية والتربوية والإنسانية بدولة قطر، قدمت مؤسسة جاسم وحمد بن جاسم الخيرية دعما ماديا لصالح الجمعية القطرية للسكري بقيمة 180 الف ريال قطري، مساهمة منها في تنفيذ برامجها وخططها لدعم المحتاجين المصابين بالسكري وغير القادرين على شراء أجهزة الفحص ومستلزماتها التي تمكنهم من المحافظة على معدل مستوى السكر بالدم ليعيشوا حياة طبيعية منتجة من أجل مجتمع صحي معافى.

   وقال السيد سعيد مذكر الهاجري عضو مجلس الإدارة الرئيس التنفيذي للمؤسسة "إننا مسررون لدعم العمل المتميز الذي تقوم به الجمعية القطرية للسكري في رعاية المرضى وعائلاتهم ، وتقديم الدعم والرعاية المادية والمعنوية والتوعوية، وأشار الهاجري إلى أهمية المشاركة في هذه الفعاليات الإنسانية النبيلة لأنها تصب في جهود المؤسسة لتطبيق مباديء المسؤولية المجتمعية وتعزيز قيم التكافل الاجتماعي."

ونوه الهاجري بحرص القائمين على المؤسسة على دعم جهود الجمعية القطرية للسكري ورؤاها في مسيرة التنمية المجتمعية عامة والصحية خاصة، وقال إن مؤسسة جاسم وحمد بن جاسم الخيرية تؤمن بأن تحقيق أهدافها نحو التنمية المستدامة هو من صميم  مسؤوليتها الاجتماعية والوطنية ، ووفقا لهذا المفهوم تقوم إدارة المؤسسة وعلى رأسها سعادة الشيخ نواف بن جاسم بن جبر آل ثاني (رئيس مجلس الادارة) برعاية وتبني كافة المشروعات التي من شأنها تحقيق التنمية الاجتماعية والبشرية سواء من خلال التعاون  المشترك  مع مؤسسات المجتمع المدني أو من خلال الأنشطة والبرامج الخاصة بها.

وأوضح أن المؤسسة تولي اهتماماً خاصاً بالمشاريع الصحية، بحيث تعمل على بناء وتشييد المرافق الصحية وتركز علي التنمية البشرية بشكل خاص لقناعتها ان الاستثمار في الانسان وتاهيله من مقومات التنمية الأساسية.

   من جانبه أعرب الدكتور عبد الله الحمق، المدير التنفيذي للجمعية القطرية للسكري ، مؤسسة قطر، عن شكره وتقديره للقائمين على مؤسسة جاسم وحمد بن جاسم الخيرية والى كل الخيرين الذين جادت أيديهم الكريمة بالخير على دعمهم لمراجعي الجمعية من مرضى السكري غير القادرين على شراء أجهزة الفحص ومستلزماتها والتي تمكنهم من المحافظة على معدل مستوى السكر من أجل حياة طبيعية منتجة، ويدل ذلك على نهجهم المستمر في خدمة وتنمية المجتمع والعمل الخيري.

وأضاف  الحمق قائلا " أثبتت مكانة مؤسسة جاسم وحمد بن جاسم الخيرية أنها بالإضافة إلى كونها إحدى ركائز العمل الخيري في البلاد ، فهي أيضاً قد ساعدتنا في  الوصول إلى المزيد من المرضى وعائلاتهم لتقديم الدعم والرعاية اللازمة، حيث استفاد من دعمهم السخي حتى الآن ما لايقل عن 700 مصاب بالسكري، ويعتبر مثل هذا الدعم فرصة متميزة لبناء علاقات وثيقة تقوم على الخدمة الإنسانية وبناء مجتمع متراحم ، ونتوقع له المزيد من النجاح والتقدم مستقبلاً".

يذكر أن مؤسسة جاسم وحمد بن جاسم مؤسسة خيرية خاصة أنشئت بتمويل ذاتي عام 2001 بهدف تنفيذ برامج التنمية البشرية في مجالي الصحة والتعليم مع التركيز على الاستدامة وتحقيق التكافل الاجتماعي وسد الاحتياجات الضرورية للمجتمعات التي تعاني من الفقر والمرض والكوارث. كما تحرص المؤسسة على ضمان جودة مساعداتها وذلك عن طريق الدراسة والاحاطة الكاملة بالمشكلات التى تواجه المجتمع خاصة تلك التى تعانى تهميشا وعوزا ومن ثم تبتكر معالجات وحلولا مناسبة لصنع التغيير.