الأخبار

توزيع الافطار المنزلي

"مؤسسة جاسم وحمد بن جاسم الخيرية" تستكمل توزيع مساعداتها النقدية والعينية للمستفيدين داخل قطر


2018/05/27

أنهت مؤسسة جاسم وحمد بن جاسم الخيرية توزيع مساعداتها المالية والعينية لأكثر من 3000 أسرة مسجلة بالمؤسسة من ذوي الدخل المحدود داخل دولة قطر،  وذلك ضمن مشاريعها الرمضانية للعام  1439  هجري، والتي تضمنت توزيع كوبونات غذائية ومساعدات نقدية وموائد رمضانية وسداد ديون غارمين، بتكلفة اجمالية قدرها 9 ملايين و250 ألف ريال قطري.

ولا تزال المؤسسة تقدم موائد افطار صائم  في خيمة رمضانية بمنطقة المرقاب الجديد والذي يستفيد منها أكثر من 10 الف صائم طوال الشهر الكريم، إضافة إلى إفطار "الصائم المنزلي" الذي درجت المؤسسة على القيام به وتوصيل وجبات الافطار يوميا بسيارات المؤسسة الى 30 أسرة، وبتكلفة إجمالية تقدر 250 ألف ريال قطري.

وكانت المؤسسة قد رصدت هذا العام مبلغ 4 ملايين ريال قطري للمساعدات المالية والعينية ليستفيد منها جميع المحتاجين  بنسبة 60% للقطريين و40% للمقيمين حسب السياسة المتبعة في المؤسسة منذ نشأتها. وبدأت المؤسسة بصرف شيكات المساعدات النقدية، وتسليم الكوبونات منذ الأسبوع الأول من شهر رمضان، ليتم صرفها عن طريق شركة الميرة الغذائية وجيان في حياة بلازا  لتمكينها من شراء ما تحتاجه من السلع الاستهلاكية الخاصة بشهر رمضان . كما رصدت المؤسسة مبلغ 5 ملايين ريال قطري لتسديد ديون 12 حالة من الغارمين القطريين حيث وردت المؤسسة طلبات لتسديد ديون هذه الحالات منذ فترة وقد تمت دراستها دراسة مستفيضة ووافية.

أهمية كبرى

وحول هذا الموضوع أكد السيد سعيد مذكر الهاجري عضو مجلس الإدارة الرئيس التنفيذي لمؤسسة جاسم وحمد بن جاسم الخيرية، أن المشاريع الرمضانية التي تنظمها المؤسسة تحظى بأهمية كبيرة من قبل سعادة الشيخ نواف بن جاسم بن جبر آل ثاني رئيس مجلس إدارة المؤسسة سواء على المستوى المحلي أو الخارجي، وبتوصية من سعادته فإن تلك المشروعات تشهد نموا واتساعا عاما بعد عام، لتشمل أكبر شريحة من المحتاجين لتلك المساعدات، على المستوى المحلي وهذا يعد نهج ثابت لدى المؤسسة وترجمة عملية لاستراتيجياتها على المدى المتوسط والبعيد.

وأضاف الهاجري، أن المؤسسة تقدم هذه المساعدات انطلاقا من دورها في خدمة المجتمع المحلي وبهدف سد حاجة الأسر المتعففة والمحتاجة وإعانتهم في هذا الشهر الفضيل، وزيادة التواصل مع هذه الفئات وترسيخ القيم الإيجابية المجتمعية والتخفيف من وطأة وضغوط الحياة وغلاء الاسعار خلال الشهر الكريم.