الأخبار

مؤسسة جاسم وحمد بن جاسم الخيرية تجدد دعمها لـ "القطرية للسكري"


2017/09/19

الدوحة في 19 سبتمبر 2017  قدمت مؤسسة جاسم وحمد بن جاسم الخيرية دعماً مالياً لصالح الجمعية القطرية للسكري- مؤسسة قطر، قدره 180.000 ريالاً قطرياً، بواقع 30 ألف ريال شهريا، وتأتي هذه الخطوة استمراراً للتعاون في دعم المحتاجين والمصابين بالسكري الغير قادرين على شراء أجهزة الفحص ومستلزماتها. وذلك في إطار التزامها بتطبيق مباديء المسؤولية المجتمعية في المجالات الطبية والتربوية والإنسانية بدولة قطر.

وبهذه المناسبة، أوضح السيد سعيد مذكر الهاجري عضو مجلس الادارة الرئيس التنفيذي لمؤسسة جاسم وحمد بن جاسم الخيرية، أن هذا الدعم يأتي في إطار التعاون القائم بين المؤسسة والجمعية القطريية للسكري ، في تنفيذ برامج لدعم المحتاجين من المصابين بالسكري وتحسين مستوى الرعاية المقدمة لمرضى السكري وعائلاتهم من أجل مجتمع صحي معافى.

الدعم والرعاية

وقال الهاجري "يسرنا دعم ما تقوم به الجمعية القطرية للسكري من عمل متميز كونها تأخذ بأيدي المرضى وعائلاتهم لتجاوز محنة المرض، وتقديم الدعم والرعاية المادية والمعنوية والتوعوية، وتأكيداً منا على أهمية المشاركة في مثل هذه المشاريع الإنسانية النبيلة باعتبارها تصب في جهود المؤسسة لتطبيق مبادئ المسؤولية المجتمعية، مع مافيها من تعزيز لقيم التكافل الإنساني، وتعزيز الوعي لدى المجتمع بضرورة تقديم يد العون والمساعدة إلى مختلف المؤسسات".

وأضاف، أن هذا الدعم يعتبر فرصة متميزة لبناء علاقات وثيقة تقوم على الخدمة الإنسانية وبناء مجتمع متراحم، ونتوقع له المزيد من النجاح والتقدم مستقبلاً، مشيرا إلى أن هذا البرنامج  قد بدأ في العام 2016 و استفاد منه عددا كبيرا من مرضى السكري من مراجعي الجمعية القطرية من النوعين الأول والثاني، مبينا أنه من خلال هذا الدعم نقوم بدورنا في نشر الوعي حول مرض السكري وتوفير سبل التعايش مع هذا المرض، وتقديم كل ما من شأنه أن يمكن مرضى السكري من أن يعيشوا حياة طبيعية.

تثمين الجهود

من جانبه قال الدكتور عبدالله الحمق المدير التنفيذي للجمعية القطرية للسكري- مؤسسة قطر،  عن شكره وتقديره للقائمين على مؤسسة جاسم وحمد بن جاسم الخيرية على دعمهم لمرضى السكري غير القادرين على شراء أجهزة الفحص ومستلزماتها والتي تمكنهم من المحافظة على معدل مستوى السكر من أجل حياة طبيعية منتجة.

  وأضاف د. الحمق أن هذا ليس بغريب على مؤسسة جاسم وحمد بن جاسم الخيرة والتي لها مكانتها البارزة في العمل الاجتماعي كونها إحدى ركائز العمل الخيري في البلاد ، موضحا أن هذه المبادرة هي الثانية من قبل مؤسسة جاسم وحمد بن جاسم الخيرية فقد استفاد من المبادرة الأولى ما لايقل عن 2000 مصاب بالسكري .

هذا وسبق لمؤسسة جاسم وحمد بن جاسم الخيرية أن دعمت الكثير من المشاريع المختلفة التي تصب في إطار التزامها بتطبيق مبادئ ومعايير المسؤولية المجتمعية في المجالات الطبية والتربوية والرياضية والبيئية والإنسانية في دولة قطر.