الأخبار

مركز حمد بن جاسم لتعليم علوم الحوسبة

مركز حمد بن جاسم لتعليم علوم الحوسبة يرتقي بنوعية التعليم


2020/09/01

وذكرت المؤسسة أن المركز تم إنشاؤه بتوجيهات من معالي الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني دعماً لأهداف رؤية قطر الوطنية 2030، وتحقيقاً لاستراتيجية التنمية الوطنية الثانية 2018-2022 .

ويأتي مركز حمد بن جاسم لتعليم علوم الحوسبة إدراكاً من المؤسسة بأن التكنولوجيا قطعت شوطاً بعيدا في مضمار التعليم وأنه لا بد من التركيز والاهتمام بالتكنولوجيا للارتقاء بنوعية التعليم، ونشر الوعي بين طلبة المدارس بأهمية دور علوم الحاسب الآلي في تطوير المجتمعات، وتشجيعهم على دراسة التخصصات العلمية، والمساهمة في بناء الاقتصاد الوطني القائم على المعرفة.

ويحظى المركز باهتمام ومتابعة مباشرة من سعادة الشيخ نواف بن جاسم بن جبر آل ثاني، رئيس مجلس إدارة مؤسسة جاسم وحمد بن جاسم الخيرية، ليحقق أهدافه في الارتقاء بمهارات طلبة المدارس في مجال الحوسبة، وتشجيعهم على الابتكار والإبداع والتفكير النقدي والتوجه نحو التخصصات العلمية، وإعدادهم وتأهيلهم للتعامل مع تقنيات المستقبل.

ويسهم المركز في تعليم طلاب المدارس الحكومية والخاصة أساسيات علوم الحاسوب ومهارات التفكير الحسابي، فضلاً عن تنمية قدراتهم في مجال الابتكارات وبرمجيات الروبوتات، وتشكل جهود إدارة وأعضاء هيئة التدريس بجامعة كارنيجي ميلون في قطر أهمية كبيرة في تفعيل خدمات المركز وتعزيز أنشطته فضلاً عن العمل على غرس ثقافة الحوسبة في نفوس النشء من خلال تدريس أهم برامج الحوسبة، مثل "أليس" الشرق الأوسط و"مايند كرافت".

خدمة 5500 طالب

ويعد مشروع "أليس" لتعليم البرمجة وعلوم الكمبيوتر والذي يطبق في المركز من أحدث مناهج التعليم عالمياً، ويتيح للمدارس تبني مادة علوم الكمبيوتر باستخدام أحدث الأساليب والبرامج الفعالة، ويمكّن مستخدم البرنامج من إنشاء الألعاب الإلكترونية أو الرسوم المتحركة ثلاثية الأبعاد بجانب أهداف أخرى ويتميّز عن غيره من برامج تعليم البرمجة بأنه يجمع بين سهولة الاستخدام وكثرة الخصائص، وقد اعتمد في المناهج التعليمية في قطر منذ عام 2014، ونظراً لأهميته هذه عمل مركز حمد بن جاسم لتعليم علوم الحوسبة على توفير المادة العلمية لتدريس مادة البرمجة (أليس الشرق الأوسط) بالتعاون مع وزارة التعليم والتعليم العالي، وقد استفاد منها 5500 طالب وطالبة في المدارس الحكومية، ودُرِّب 60 معلماً ومعلمة في 48 مدرسة حكومية خلال العام الدراسي 2018-2019، كما عمل المركز على تدريب وتعليم 300 معلم وطالب على أساسيات علوم الحاسب الآلي في 8 مدارس خاصة في الدولة.

دعم مسابقة "أليس" السنوية

وتنفذ جامعة كارنيجي ميلون مسابقة سنوية للمدارس حول برنامج "أليس" بدعم من مؤسسة قطر، بمشاركة جميع المدارس الخاصة والحكومية من كل المراحل التعليمية، ويرعى هذه الفعالية عدد من أكبر الشركات التقنية في قطر، وكذلك شركات الاتصالات ومختلف الوزارات في الدولة، وتدعم البرنامج ومؤسسة حمد بن جاسم الخيرية، وبلغ عدد المشاركين في نسخ المسابقة الخمس أكثر من 600 طالب منذ انطلاق نسختها الأولى عام 2016.

نجح في التعليم عن بعد

وبعد انتشار فيروس كورونا، أُغلق المركز أبوابه ، لكن فريق العمل فيه اتخذ خطوات سريعة لمتابعة الإنجاز، وذلك من خلال تصميم محتوى لورشات علوم الحاسب تتناسب مع التغيرات المستجدة، ويلبي متطلبات التعلم عن بُعد، وجاء وفق المعايير المتبعة في تصميم الفعاليات السابقة، التي تعمل على مساعدة الطلاب والمعلمين لتطوير أنفسهم في مجال الكمبيوتر، واستمر تنظيم الفعاليات والأنشطة عن بعد منذ شهر مارس إلى أغسطس 2020 التي تمثل فترة ذروة إنتشار الفيروس ، مثل ورشة تعليم برمجة الألعاب الإلكترونية، التي نُظّمت مرتين، وتمكّن هذه الورشة المشاركين من إنشاء ألعابهم الإلكترونية الخاصة ونشرها على فضاء الإنترنت، كما كان هناك برنامج تضمن ورشتين للمعلمين، الأولى لمدة أسبوع لتدريب المعلمين على البرمجة المبنية على مكعبات البرمجة باستخدام Alice، والثانية حول البرمجة بالرموز المشفرة باستخدام لغة Python ، بحضور ما يقارب 25 معلماً من مختلف مدارس قطر.

دعم 40 فعالية

ويدعم المركز برنامج "مايند كرافت"، الذي يهدف لتشجيع طلبة الثانوية العامة على الانخراط في مجال برمجة الروبوت، والابتكار، والتفكير الإبداعي، وقد أطلقته جامعة كارنيجي ويضم ورشاً تعريفية مخصصة لطلاب المرحلة الثانوية حول علوم الحاسوب.

ومنذ بداية العام الدراسي، نفذ المركز 15 فعالية مايندكرافت سجل فيها 1800 طالب حضر منهم أكثر 1100، وسجل في فعاليات البرنامج منذ إطلاقه عام 2016 أكثر من 6000 طالب حضر منهم أكثر من 4000، وواصل المركز نشاطه خلال جائحة كورونا إذ نفذ 6 ورش تعليمية خاصة بالبرنامج شاركها 200 طالب، كما نُفّذت دورتان في تصميم الألعاب وبرمجتها.

مشاركات المركز الخارجية

وللمركز العديد من المشاركات التي أقيمت خارجه، منها فعالية تعليم برمجة تطبيقات الهاتف، وتعليم مبادئ علوم الحاسب للأطفال، ودورات أقيمت في أسبوع العلوم الذي نظمته المدارس، وهناك خطط للمشاركة في تدريب فرق للمشاركة في فعاليات علوم الحاسب بالتعاون مع مؤسسات تعليمية أخرى، كما يتواصل المركز مع مؤسسات تعليمية خارج قطر للتعاون في هذا المجال، وابتداء من سبتمبر سيعمل المركز على تدريب أكثر من 70 معلماً خارج قطر بهدف نشر علوم الكمبيوتر والمساهمة في تطوير العملية التعليمية