الأخبار

جانب من توزيع المواد الغذائية

مؤسسة جاسم وحمد بن جاسم توزع أغذية في 3 دول الإفريقية


2020/07/14

ويهدف المشروع الخيري إلى توزيع 5556 سلة غذائية تغطي الاحتياجات الأساسية لـ 5556 أسرة متعففة، ويبلغ متوسط عدد أفراد الأسرة الواحدة 5 أفراد، مما يعني أن عدد المستفيدين من هذا المشروع 27 ألفاً و780 شخصاً، وترى مؤسسة جاسم وحمد بن جاسم الخيرية أن هذا المشروع الإنساني من شأنه تجسيد قيم التكافل والتعاطف والتراحم بين أبناء المجتمع الإسلامي الواحد، بالإضافة إلى المساهمة الفاعلة والجادة في الحد من انعدام الأمن الغذائي.

وفي هذا الإطار، وزعت مؤسسة جاسم وحمد بن جاسم الخيرية السلال الغذائية بالتعاون مع مكتب منظمة الدعوة الإسلامية في الدوحة بكلفة إجمالية بلغت مليون ريال قطري، وتضم السلة الواحدة عدداً من المواد الغذائية الرئيسية التي تلبي الحاجات اليومية الأساسية لتلك الأسر المتعففة، مع مراعاة واضحة في اختيار المكوّنات الغذائية الصحية لهم، فكل سلة تضم مكوّنات وموادّ تستخدم غالباً في الوجبات اليومية وتلبي الحاجات الأساسية لتلك الأسر المتعففة، وفي مقدمتها القمح والزيت ومواد تموينية مختلفة.

وفي هذا الشأن، أكد السيد سعيد مذكر الهاجري، عضو مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي للمؤسسة، أن مشروع السلال الغذائية يأتي ضمن المشاريع الموسمية التي حرصت المؤسسة على تنفيذها للمساهمة في إعانة أبناء المناطق التي ترتفع فيها نسبة الفقر والاحتياج الغذائي.

وأوضح الهاجري أن مشروع السلال الغذائية نفذ في ثلاث دول من دول الكانغ و الأفريقية هي أوغندا، ورواندا، وبوروندي، يأتي استجابة لحاجة الأهالي الملحة، ولتقديم المساعدات وتوفير الاحتياجات الغذائية لهم وتغطية النقص الكبير في هذا الجانب، مشيراً إلى أن السلال الغذائية استفاد منها أكثر من 27 ألفاً و780 مستفيداً من الأسر المحتاجة في هذه الدول في إطار حرص المؤسسة على إيصال المساعدات الغذائية إلى أكبر عدد من المحتاجين.

وأضاف أن المساعدات المقدمة تحقيقاً لأهداف مؤسسة جاسم وحمد بن جاسم الخيرية، وأهمها العمل على ترسيخ وإرساء مبادئ التكافل والتعاون بين أفراد المجتمع المسلم، والوقوف إلى جانب الأيتام والفقراء والمحتاجين وإدخال الفرح والسرور إلى قلوبهم، إضافة إلى الإسهام الفاعل في التخفيف من معاناتهم وصعوبة الحياة المعيشية، وصعوبة الحصول على أبسط المواد الغذائية للأسر الفقيرة والأكثر احتياجاً في المناطق التي تحتاج إلى العون والمساعدة الإنسانية.

الجدير ذكره أن مؤسسة جاسم وحمد بن جاسم الخيرية عملت بمواردها الذاتية منذ إنشائها عام 2001 على تنفيذ ما يسهم في تحقيق رسالتها في سد الاحتياجات الضرورية للأسر المحتاجة للمحافظة على تماسكها واستقرارها الاجتماعي والاقتصادي، وتعزيزاً للتكافل الاجتماعي، وإسهاماً في تحقيق تنمية مستدامة بتوفير خدمات صحية وتعليمية بجودة عالية وتميز من خلال تعاون دولي رائد، كما أولت المؤسسة المجتمع المحلي اهتماماً استثنائياً بتوفير العديد من الخدمات لمختلف مكونات المجتمع القطري، وتركز في عملها على المشاريع الداخلية والأنشطة الخيرية والمساعدات المالية والعينية ودعم وتطوير الأنشطة الصحية والتعليمية والثقافية والتربوية وأنشطة المسؤولية الاجتماعية.