الأخبار

خلال توقيع الاتفاقية

مليون ريال من «جاسم وحمد بن جاسم الخيرية» دعماً للخدمات الصحية والتعليمية المقدمة في مركز «دريمة»


2020/06/16

وقع الاتفاقية من جانب مؤسسة جاسم وحمد بن جاسم الخيرية السيد سعيد مذكر الهاجري، عضو مجلس الإدارة الرئيس التنفيذي، ووقّعها عن مركز دريمة السيدة مريم بنت علي بن ناصر المسند، المدير التنفيذي لمركز رعاية الأيتام «دريمة».
خدمة المجتمع
وبهذه المناسبة، أكد السيد سعيد مذكر الهاجري، عضو مجلس الإدارة، الرئيس التنفيذي للمؤسسة، أن المؤسسة تسعى دائماً إلى خدمة المجتمع المحلي بكل فئاته، وذلك بما تملك من إمكانيات وموارد ذاتية، وهذا بناء على توجيهات مباشرة من العضو المؤسس معالي الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني، وكذلك متابعة وإشراف من قبل رئيس مجلس الإدارة سعادة الشيخ نواف بن جاسم بن جبر آل ثاني.
وأوضح أن الدعم المقدم الذي يبلغ قيمته مليون ريال يأتي في إطار التعاون القائم بين المؤسسة ومركز رعاية الأيتام «دريمة»، لصالح أبناء المركز المستفيدين من الخدمات الطبية.
وقال الهاجري إنه بموجب الاتفاق سيكون الدعم سنوياً يتم سداده على دفعات شهرية متساوية، يتم من خلالها تمويل الرواتب للكادر الطبي العامل بالمركز المعني بتقديم خدمات الرعاية الصحية لأبناء المركز في الإيواء الداخلي والخارجي.
وأضاف الهاجري: ويعتبر هذا الدعم الأول في ظل التعاون والشراكة القائمة مع مركز رعاية الأيتام، والذي حرصت المؤسسة من خلاله على تعزيز جهودها في تطبيق مبادئ المسؤولية المجتمعية، والمساهمة في توفير الرعاية اللازمة للفئات المستهدفة في مركز رعاية الأيتام ممن توفى والداه، أو كان مجهول الوالد أو الوالدين، وكان محروماً من بيئة أسرية طبيعية، ونثمن جهود المركز لضمان استقرار هذه الفئة، ودمجهم في المجتمع.
بناء الشراكات
وأشار الهاجري إلى أن مذكرة التفاهم الموقعة مع مركز رعاية الأيتام «دريمة»، أتاحت فرصة لبناء شراكات وثيقة لتقديم الخدمات الإنسانية وبناء مجتمع متراحم، والتطلع إلى مزيد من التعاون المشترك مستقبلاً تفعيلاً لرؤية المؤسسة «صحة وتعليم لحياة أفضل»، وترجمة هذه الجهود في إطار المسؤولية المجتمعية، وتحقيق الأهداف الإنسانية والوطنية.
وقال الهاجري: تولي المؤسسة مجالات الصحة والتعليم اهتماماً كبيراً ضمن خارطة مشاريعها الداخلية، والعمل على المساهمة في تنمية المجتمع وتعزيز المسؤولية المجتمعية في كل القطاعات، ورغبة منها في نشر الوعي لدى أفراد المجتمع بضرورة تقديم العون والمساعدة لكل الفئات المستحقة من مختلف المراكز وجمعيات المجتمع المدني، وتحقيق أهداف المؤسسة الرامية إلى تحقيق التنمية الاجتماعية في قطر.
الدعم في ظل الشراكة
وبدورها، قالت مريم بنت علي بن ناصر المسند المدير التنفيذي لمركز دريمة: إن الدعم المقدم لتغطية النفقات الصحية لمركزنا يساهم في تمويل رواتب الكادر الطبي المعني بتقديم خدمات الرعاية الصحية للأبناء في الإيواء الداخلي والخارجي بدريمة، وأشارت إلى أن هذه الاتفاقية تأتي في إطار التعاون والشراكة مع مؤسسة جاسم وحمد بن جاسم الخيرية، وهذا ما يعبر عن التكاتف الاجتماعي في سبيل الوصول لمبادئ التراحم والتعاضد لتحقيق مصلحة الفئات المستفيدة.
وأضافت المسند أن المركز يهدف إلى تطوير أبنائه، من خلال عقد شراكات مجتمعية فاعلة ومتنوعة مع كل مؤسسات الدولة، لتعزيز مجالات الصحة والتعليم والرياضة والتنمية البشرية.
وأوضحت المسند أن مجتمعنا ينتظر منا الكثير فيما يتعلق بتنميته وتوطيد ركائزه السليمة، ومنها مبدأ دمج فئة الأطفال مجهولي النسب والأيتام والمحرومين من بيئة أسرية طبيعية، الذي يعدّ التقصير أو التهاون فيه أمر مهدد لسلامة النسيج الوطني والاستقرار المجتمعي.
«فمؤسسات المجتمع المدني، وكذلك المؤسسات الخيرية في قطر، يقع على عاتقها جزء كبير من تلك المسؤولية الحساسة لضمان استقرار النسيج المجتمعي، وكذلك ضمان ترقيه الترقي السليم» بحسب تعبير المسند.