الأخبار

التقرير السنوي 2019

50 مليون ريال من "جاسم وحمد بن الخيرية" للمشروعات عام 2019


2020/03/01

بالتعليم نبني المجتمعات
وأكد سعادة الشيخ نواف بن جاسم بن جبر آل ثاني رئيس مجلس إدارة مؤسسة جاسم وحمد بن جاسم الخيرية في كلمة بمناسبة إصدار تقريرها السنوي لعام 2019 على حرص المؤسسة على تحقيق أهدافها من خلال تفعيل دورها الإنساني والاجتماعي سواء داخل قطر وخارجها، لما يمثله "تمكين المجتمعات بالعلم والمعرفة"، من هدف استراتيجي تسعى المؤسسة نحوه، وترصد له الموازنات المناسبة، وتذلل جميع الصعاب التي تحول دون تحقيقه وتسعى لذلك ببناء مؤسسات تعليمية مؤهلة تمكن الأجيال من التزود بالمهارات الأساسية التي تجعل هذه الأجيال قادرة على صياغة حياة ومستقبل أفضل يقوم على الاعتماد على الذات وعلى الإبداع والابتكار.
وأضاف الشيخ نواف بن جاسم: " قدمت المؤسسة وما زالت تقدم الصحة والتعليم والإسكان وتعنى بالبنيات الأساسية لها، لأنها من أهم القطاعات الاجتماعية، ولأنها لا تجد الدعم الكافي في الكثير من البلدان الأمر الذي يجعل السكان يعيشون حالة من الجهل والمرض ونقص الضروريات.
دعم متواصل
وأضاف ": إن مؤسسة جاسم وحمد بن جاسم الخيرية قد عملت على تجسيد هدف تمكين المجتمعات بالعلم والمعرفة وحولته إلى واقع محسوس، إذ عملت على دعم العديد من المشروعات التعليمية على جميع المستويات من المدرسة الابتدائية حتى المرحلة الجامعية، من أجل خدمة آلاف الطلاب داخل قطر وخارجها.
وقال إن المؤسسة عندما تنشئ صرحاً تعليمياً معيناً، تأخذ في الاعتبار التطورات التقنية والتحولات العلمية من أجل أن يكون التعليم فعالاً لحاجة الأفراد ومواكباً لضرورات العصر، وإدراكاً من المؤسسة لأهمية التدريب والتأهيل المهني للأجيال حتى تنخرط مباشرة في مجال العمل لفائدة أنفسها، وتوفير الضروريات لها ولخدمة المجتمعات، لذلك فقد قطعت المؤسسة شوطاً بعيداً في بناء مراكز التدريب والتأهيل المهني.
تمويل ذاتي
وأشار سعادة رئيس مجلس إدارة المؤسسة إلى الإنجازات التي حققتها المؤسسة في مجال المشاريع الإنسانية التنموية داخل قطر وخارجها، جاءت بفضل من الله تعالى، ثم الوقف الذي أوقفة المغفور له بإذن الله الوالد الشيخ جاسم بن جبر آل ثاني، وبالإضافة إلى التدفقات المالية لزيادة رأس مال المؤسسة من دعم المؤسسين، وتقوم أدارة المؤسسة بجهود متواصلة لتنمية هذا الوقف، واستغلال عوائد العقارات الوقفية، والعمل على زيادة عوائد الاستثمارات المالية، ومن ثم تحقيق أهداف ورسالة المؤسسة، في إنفاق هذه الإيرادات على المشاريع الخيرية بالداخل والخارج.

إنفاق 2019
ومن جانبه أوضح السيد سعيد مذكر الهاجري عضو مجلس الإدارة، الرئيس التنفيذي لمؤسسة جاسم وحمد بن جاسم الخيرية، أن المؤسسة أنجزت مشروعات خيرية جديدة خلال 2019 على الصعيدين الداخلي والخارجي تحقيقاً لأهدافها في مجالات الصحة والتعليم وتوفير المأوى وتنمية الإنسان، وبلغ الإنفاق خلال 2019 نحو 50 مليون ريال على المشاريع الداخلية والخارجية في مجالات الصحة والتعليم والإسكان والمسؤولية المجتمعية، والمشروعات الموسمية، واستفاد من المشروعات الآلاف من الأشخاص في بقاع مختلفة من العالم.
المشاريع الداخلية
و على صعيد المشروعات الداخلية قال: قدمنا خلال عام 2019 مشاريع وبرامج وأنشطة مجتمعية داخلية بقيمة 23 مليون ريال استفاد منها 35 ألف شخص شملت المشاريع تقديم المساعدات الاجتماعية والمالية للأسر المتعففة والمحتاجة، وتوفير علاج للمرضى غير القادرين، فضلاً عن سداد الرسوم الدراسية لبعض الطلبة في مختلف المراحل التعليمية، وسداد الديون عن عدد من الغارمين، ودعم الأنشطة التعليمية والصحية والتوعوية والتربوية.
المسؤولية المجتمعية
وأوضح أن مشاريع المسؤولية المجتمعية في مجالات الصحة والتعليم والثقافة التربوية بلغت 1.3 مليون ريال، وبلغ عدد المستفيدين 3 آلاف مستفيد، من خلال تقديم المساعدات الشهرية والمقطوعة لمختلف الشرائح من الأسر المحتاجة وطلاب المدارس والجامعات من المواطنين والمقيمين، وغيرها من المساعدات لأغراض صحية وتعليمية، وتوفير الاحتياجات اليومية، ودعم الأنشطة، ودعم حالات أخرى.

دعم التعليم
وأضاف الهاجري أن المؤسسة حققت العديد من الإنجازات على صعيد المشروعات الداخلية في مجال التعليم حيث قدمت المؤسسة مساعدات مالية خلال عام 2019 بلغت 5 ملايين ونصف المليون ريال، شملت الأنشطة الثقافية، ودعم المدارس والمراكز التعليمية، والرسوم الدراسية لمجموعات كبيرة من الطلاب، وسداد رسوم دراسية لـ 6 ألف مستفيد بالعام الأكاديمي بالنسبة للمدارس في المراحل المختلفة، وأنشئ مراكز علمية وتقنية متخصصة، وشمل الدعم تقديم المؤسسة مكافآت مالية للطلبة القطريين المتفوقين أكاديمياً في جامعة قطر، قيمتها 5 ألف ريال لكل طالب قطري متميز أكاديمياً في كل فصل دراسي.
الانتهاء من توسعة المدرسة الباكستانية

وانتهت المؤسسة من مشروع دعم وتجهيز مبنى الشيخ جاسم بن جبر آل ثاني التعليمي في المدرسة الباكستانية الدولية وبلغ الإنفاق عام 2019م 3 ملايين ونصف المليون ريال، وبلغت التكلفة الإجمالية للمشروع 7ملايين ريال قطري، وتضمن المشروع بناء مجموعة من الفصول الدراسية الإضافية، والمكاتب للإداريين والمشرفين، ومعمل للحاسوب، وقاعة اجتماعات، وذلك لتوسعة المركز وتوفير فرص تعليم أكبر للطلاب.
مساعدات عينية
وأشار إلى أن المؤسسة قدمت مساعدات عينية ونقدية بقيمة تجاوزت 13 مليون ريال للأسر المتعففة من ذوي الدخل المحدود، والأسر الفقيرة، والأرامل، والأيتام، وعدد من الغارمين، بالإضافة إلى سداد الرسوم الدراسية لبعض الطلاب غير القادرين، وقد بلغ عدد المستفيدين 24 ألف مستفيد.
مجال الصحة
وأوضح الهاجري أن المؤسسة قدمت المساعدات المالية للحالات المرضية التي أوردتها مؤسسة حمد الطبية للمرضى المقيمين غير القادرين، وتتحمل المؤسسة نفقات علاج جميع الحالات المرضية غير القادرة، التي ترد إليها من مؤسسة حمد الطبية بصفة شهرية، وتشمل تكلفة إجراء العمليات الجراحية، وتوفير الأدوية والأجهزة الطبية، وبلغت قيمة الدعم الذي قدم للمرضى المقيمين خلال عام 2019 أكثر من مليونين ونصف المليون ريال، واستفاد من الدعم أكثر من 1300 مريض.
مشاريع موسمية
ونفذت المؤسسة عام 2019 مشروعات موسمية داخل وخارج قطر وبلغت مــــوازنــــة المـــشـــاريـــع الرمضانية للمؤسسة لعام 2019 حوالي13 مليون ريال، موزعة على المشاريع الداخلية والخارجية، وخصصت قرابة خمسة ملايين ريال للمشروعات الـرمـضـانـيـة الـداخـلـيـة، وقرابة 8 مـلايـين ريال للمشروعات الرمضانية الخارجية، استفاد من هذه المشاريع أكثر من190 ألف مستفيد داخل قطر وخارجها.
واشتملت المشاريع الموسمية الداخلية على مشروع إفـطـار صـائـما استفاد منها أكثر من 15 ألف شخص، وتوزيع السلال الغذائية والتمور خلال شهر رمضان المبارك، وتوزيع المساعدات المالية الاجتماعية والعينية والقسائم الشرائية على الأسـر المتعففة، واشتملت المشروعات الرمضانية الخارجية على توزيع السلال الغذائية، والتمور والوجبات الجاهزة، وقد وزعت 60 ألف سلة غذائية، و50 طناً من التمور، و100 ألف وجبة جاهزة، في أكثر من 20 دولة أفريقية وآسيوية.
المشاريع الخارجية
وخارجيا واصلت المؤسسة دورها التنموي من خلال مشاريعها الخارجية، التي شهدت تطوراً في العديد من الدول الأفريقية والآسيوية، وساهمت المشروعات في مجالات الصحة والتعليم والإسكان في تقديم الخدمات الطبية والتعليمية المتميزة للمستفيدين، وتوفير السكن والمأوى للنازحين، وبلغت قيمة هذه المشاريع 27 مليون ريال، استفاد منها 600 ألف مستفيد، وتنفذ المؤسسة مشاريع خارجية في 30 دولة أفريقية وآسيوية.
توفير الصحة والمياه بالمغرب
وأضاف الهاجري كما يتواصل العمل في تشييد مستشفى الشيخة شريفة النصر في منطقة سيدي يوسف بن علي في مدينة مراكش، الذي تبلغ التكلفة الإجمالية لإنشائه وتجهيزه حوالى 50 مليون ريال، وبلغت نسبة أنجاز أعمال البناء حالياً حوالي٧٥٪، وفي حين بلغت قيمة الإنفاق 2019 أكثر من 3 ملايين ريال، ومن المتوقع أن ينجز قريباً بإذن الله، ويضم المستشفى 45 سريرا ومختلف التخصصات الطبية، وسيزود بأحدث الأجهزة والمعدات الطبية.
وتابع: كما قامت المؤسسة خلال 2019 بتدشين مشروعات لمياه الشرب في المملكة المغربية بتكلفة تزيد على المليون و700 ألف ريال، وتضمنت حفر 9 آبار لمياه الشرب في مناطق موزعة على 3 أقاليم، تشمل مراكش واسفي والحوز يستفيد منها 50 ألف مستفيد.
آبار للمياه بسيرلانكا
مضيفاً أنه من ضمن المشاريع التي أنجزت في دولة سريلانكا تدشين 321 بئراً للمياه في مدينة الشيخ جاسم النموذجية في منطقة منار بسريلانكا، وبلغت التكلفة الإجمالية للمشروع حوالي مليون ونصف المليون ريال، وسيستفيد منها أكثر من 30 ألف شخص.
مستشفى ومدارس بباكستان
و في باكستان فإن المؤسسة انتهت من بناء مدرستين للبنات والأولاد في باكستان، بتكلفة نحو 5 ملايين ونصف المليون ريال قطري، وستوفر المدرستان فرص التعليم لحوالي 1000 طالب وطالبة.
و يتواصل العمل في مشروع مستشفى الشيخ جاسم في محافظة بكر بإقليم البنجاب في باكستان، وبلغت قيمة الإنفاق فيه 3.7 مليون ريال، ويأتي هذا المشروع في إطار اهتمام المؤسسة والقائمين عليها بتنمية القطاع الصحي في باكستان، فقد أنجزت بالنسبة 90% من أعمال بناء المستشفى، الذي تبلغ التكلفة الإجمالية لإنشائه قرابة 30 مليون ريال، ومن المتوقع أن يستفيد من المشروع أكثر من 150 ألف مستفيد.
مركز رعاية صحية بالأردن
ويواصل مركز الشيخ جاسم بن جبر آل ثاني للرعاية الصحية في تقديم خدمات الرعاية الصحية الأولية المجانية للاجئين السوريين في مخيم الأزرق في المملكة الأردنية الهاشمية، تحقيقاً لأهداف ورؤية المؤسسة في دعم القطاع الصحي، وبلغ إجمالي عدد المستفيدين من خدمات المركز المجانية أكثر من 108 آلاف لاجئ سوري، منذ افتتاحه في إبريل 2017 حتى الآن، وتقدر التكلفة التشغيلية السنوية للمركز بثلاثة ملايين ريال.
مركز للرعاية اليومية في غزة
وتتواصل أعمال الإنشاء بمشروع مركز الشيخ حمد بن جاسم للرعاية اليومية في مدينة غزة بالتعاون مع اللجنة القطرية لإعادة إعمار غزة، وبلغت نسبة الإنجاز 50%، وبلغ حجم الإنفاق 4 ملايين ريال لعام 2019، وهو مركز متخصص في إيواء ورعاية مصابي الشلل الدماغي، وتبلغ التكلفة التقديرية الإجمالية للمشروع قرابة 19 مليون ريال، وسيوفر خدمات تأهيلية وتخصصية لذوي الإعاقات المتعددة والدائمة، إضافة إلى الرعاية الاجتماعية والصحية، ورصدت موازنة تشغيلية لمدة عشر سنوات، ويتوقع الانتهاء من أعمال البناء هذا العام، وسيستفيد منه أكثر من 5 آلاف حالة من ذوي الإعاقة.